الموقع الرسمي للادارة الذاتية الديمقراطية في كانتون كوباني
اجتماع وجهاء وممثلون عن الحركات السياسية والمدنية

اجتماع وجهاء وممثلون عن الحركات السياسية والمدنية

admin 04 يونيو, 2018 التعليقات على اجتماع وجهاء وممثلون عن الحركات السياسية والمدنية مغلقة الأخبار 27 مشاهدات

اجتمع وجهاء وشخصيات وممثلون عن الحركات السياسية والمدنية في مقاطعة كوباني بدعوة من الإدارة الذاتية لمناقشة العديد من القضايا الاجتماعية وفي مقدمتها مسودة وثيقة اجتماعية تضمنت بنوداً من قانون العقوبات العامة فيما يخص حماية المجتمع والأفراد.

وحضر الاجتماع الذي نظم في مركز باقي خدو للثقافة والفن  بمدينة كوباني العشرات من الوجهاء وشخصيات معروفة على مستوى مقاطعة كوباني، ممثلين من الإدارة الذاتية، ممثلين عن عدد من الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية.

وتم إدارة الاجتماع  من قبل الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة كوباني أنور مسلم والرئيس المشترك لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي أحمد شيخو إضافة إلى رئيس مجلس العدالة الاجتماعية فريد عطي وعضوات في لجنة الصلح في كوباني تحت شعار “يداً بيد نحو بناء مجتمع سليم”.

وبعد الوقوف دقيقة صمت قرأ الشيخ محمود حج حسين نص آية من القرآن الكريم قال بعدها أنه من الضروري على الجميع التعاون مع بعضهم البعض والتعامل بصدق وتسامح.

وقرأ رئيس مجلس العدالة الاجتماعية فريد عطي مسودة وثيقة اجتماعية تضمنت بنوداً من قانون العقوبات العامة في مواده حماية المجتمع والأفراد، إضافة إلى مقترحات من الإدارة الذاتية  فيما يتعلق ببعض القضايا ضمنها عقوبات ضد أنواع من جرائم الجنايات وقضايا الثأر.

وشرح عطي مضمون المسودة التي تضمنت عدداً من البنود من أهمها:

“الجريمة والعقوبة  شخصية لا تمتد لغير المسؤول عن الفعل الجرمي,  العقوبات الجنائية هي السجن المؤبد والسجن المؤقت,  إضافة إلى بنود أخرى هي أن “عقوبة محرض الجريمة هي نفسها عقوبة الشخص الذي أراد اقترافها، أن يعاقب من قتل إنساناً قصداً بالسجن لمدة تتراوح بين 5 إلى 15 سنة.

وضمن الوثيقة  وضعت الإدارة الذاتية اقتراحات لتدابير احترازية لمنع تفاقم مشاكل القتل، وهي إقامة عائلة القاتل خارج منطقة الجريمة وفق مدة تقررها المحكمة, تشديد العقوبة بدافع الثأر ليس للأقرباء علاقة بالقاتل مهما كانت درجته, كل من يحرض على القتل يعتبر فاعلاً ويعاقب بنفس العقوبة إلى جانب تحديد تعويض في جرائم القتل من 7 إلى 10 ملايين ليرة سورية, اعتبار عقوبة المحرض نفس عقوبة القاتل, كل من يعيق الصلح ويعمل على إثارة الفتن بين العوائل المتنازعة يعاقب من 6 أشهر إلى سنة.

وقال أنور مسلم في أول مداخلة له في الاجتماع بأن الاجتماعات المماثلة مؤشر ايجابي ودليل على أننا سنستطيع خطو خطوات إلى الأمام يكفي للمشاكل الداخلية “يجب علينا أن نناقش كيف نحل قضايانا, هدفنا تشخيص المرض ثم معالجة المشكلة، لن نخطو خطوات إلى الوراء وسنظهر أننا أصحاب إرادة وبإمكاننا حل مشاكلنا الداخلية، الاجتماعات المماثلة ستتواصل في المستقبل سواء بشكل موسع كما اليوم أو على نطاق ضيق”.

وفي ختام الاجتماع  أقامت الإدارة الذاتية مأدبة إفطار تشارك عليها الحاضرون  ويعتبر هذا الاجتماع  والمحور الذي دار حوله من الاجتماعات نادرة الانعقاد، ففي معظم دول العالم لا تعقد اجتماعات جماهيرية مع المجتمع بشكل مباشر لنقاش القوانين وتنحصر النقاشات في تلك الدول ضمن أطر البرلمانات والمجالس التشريعية التي تتخذ القرارات المماثلة.

التعليقات مغلقة.

ابحث هنا


تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design